غير مصنف

محتال يجني مليون دولار في عملية نصب “بريف الحسكة”

شهدت مدينة رأس العين شمالي الحسكة، عملية نصب واحتيال كبيرة، كان ضحاياها مالكي محلات الصرافة في المدينة.

وخسر مجموعة من صرّافي رأس العين، شمالي الحسكة، أكثر من مليون دولار بعد وقوعهم ضحايا لعملية احتيال نفذها رجل أعمال لأشهر في الصرافة وتحويل الأموال، خلال إقامته كنازح في المدينة.

وأفاد مصدر محلي في مدينة رأس العين لتلفزيون الخبر بـ “قيام المدعو عماد محمد اديب الحموي، على تنفيذ عملية نصب واحتيال تقدر بمليون ومئتي ألف دولار، على أصحاب معظم محلات الصرافة وبعض المتاجر في مدينة رأس العين”.

وأشار المصدر إلى أن “النصاب لاذ بالفرار، وذلك بعد أن أخذ الثقة منهم خلال التعامل معهم لفترة استمرت طيلة ستة أشهر، في تأمين عملة الدولار لهم بأسعار أدنى من السوق بمعدل 2 – 5 دولارات، ما شكل الحافز لهم في استمرار التعامل معه، دون أن يفكروا في ماهية الخسارة التي يجنيها عماد من وراء هذه العملية”.

وأكد أحد العاملين في مجال الصرافة والحوالات برأس العين أن “مدرس رياضيات يدعى “عماد الحموي”، وهو نازح من حمص، استطاع أن يحتال على 10 من أصحاب محلات الصرافة ومكاتب تحويل الأموال في رأس العين وريفها”.

وبين العامل أن “المحتال جنى من هذه العملية قرابة مليون دولار، من مبالغ أودعها لديه “تجار العملات”، أقلها 30 ألف دولار وأكثرها 180 ألف دولار أمريكي، بعد وثوقهم به كزميل في هذه المجال”.

وأشار العامل إلى أن “المدعو عماد هو من سكان مدينة حمص، قدم إلى مدينة راس العين مع أسرته منذ أربعة سنوات كنازح، وعمل كمدرس لمادة الرياضيات، بالإضافة إلى امتلاكه لمحل لبيع أجهزة الخلوي واكسواراتها”.

وقال العامل إن “عملية الاحتيال شكلت لبعض الصرافين ضربة قاصمة، بينما يبقى أصحاب مكاتب التحويل الأكثر تحملا لخسائر هذه المجال، الذي انتعش العمل به مؤخرا بسبب هجرة الكثير من أبناء البلد إلى أوروبا ودول الجوار”.

وكانت مجموعة لصوص سرقت مطلع العام الجاري 6 محلات صرافة وذهب في ليلة واحدة في سوق مدينة رأس العين، شمالي محافظة الحسكة.

يذكر أن “الإدارة الكردية” فرضت مطلع عام 2016 على أصحاب محلات الصرافة والحوالات دفع مبالغ مالية تصل إلى 50 ألف دولار أميركي، في أنحاء محافظة الحسكة، وهدد بإغلاق محلات الرافضين عبر عدم الترخيص لهم بالعمل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق